بقلم / اشريف الساحل

التعامل الإيروي في وجه الحرباء

إن المعركة السياسية اليوم نزل بها ضيف بكل ما عنده من أسلحة الدمار ، من أجل المساس و زعزعة إيمان مناضلوا قدموا كل التضحيات في سبيل تحقيق الخير و المصلحة للوطن ، و بزعيمنا و قدوتنا الزعيم الرئيس و النائب بيرام الداه أعبيد ، كتاب و مدونون يشككون في نوايا أيرا و حزب الرك و يعملون على التفرقة من خلال دس المكائد ، مشكلتهم التي لم يفهموا ولن يتقبلوها أن تربية الأحكام السابقة و طرق المغالطات و ذالك الأسلوب أصبح من الماضي و إن إنحطاط الأنظمة المتلاحقة التي حكمت على مضض هذا الشعب الأصيل الذي أستؤصل منه الضمير و الحياد و الوطنية و روح المسؤولية كما تستأصل المرارة من جسم الإنسان ، حاربهم رجال وطنيين همهم الإصلاح و تغيير العقليات و الأساليب ،
إن الهجوم و التطاول على هذا الصرح العظيم و الهامة الكبيرة الذي قدم الطرح الناضج و الحكيم ، المنبثق من واقع البلاد ، طرح قدم الحلول على كافة المستويات و الأبعاد الإجتماعية و الإقتصادية و السياسية من خلال مقاربة تجعل مصلحة البلاد هي الأساس ، يتأكد لنا أن من وراء هذا التحامل ليس سوى إنعكاس لتلك التربية و الثقافة المريضة ، و عجزه عن فهم و قدرة المواطن الموريتاني على التمييز بين الأساليب القديمة و ما أصبح عليه من فهم لواقع البلاد و ما أصبح يطالب به .
إن الزعيم بيرام الداه أعبيد قدم التضحيات الجسام فكان السجن مسكنه و الفصل عن العمل و قطع الراتب جزاءه و ضرب و التهميش مناضليهه الأحرار و ستخدم آلة القمع ضدهم هي النتيجة المتوقعة من تلك الأنظمة المستبدة ، و من المحير نزول من يدعون الكتابة و التدوين الي الساحة مسلحين من طرف صاحب مال حتى ينالوا من أعظم رجل عرفته البلاد ، خلقا و معرفة و محافظ على الوحدة الوطنية و السلم ، فنقلب السحر على الساحر ، فرفع الله الحق و زهق الباطل . ليبقى الراشي محتميا خلف أشباه الرجال ، لا يستطيع أن يخرج نفسه من ذلك القمع لأن الزعيم و أبناء هذا الوطن الأحرار له بالمرصاد ، فكن حيث أنت و بقى في جحرك ولا تتطاول على الزعيم و المنظر الذي خبرناه
إن حل جميع المشاكل التي نعاني اليوم
يتجسد في ما تقدمه إيرا الحقوقية و حزب الرك السياسي المتحررين ، الحل الذاتي النابع من صميم الوطن و المستوحى
من داخل رحم المجتمع بعد دراسة واعية و ستشراف لما يجب ان يكون ، و هو الطرح الذي نراه الحل الملائم لمشاكلنا ، و كل طرح آخر نحن نحترمه و نتعاطى معه مادام يصب في مصلحة الوطن و المواطن دون تعصب و لا محاباة .، لنترك للآخر حق الإختيار حسب ما يراه ، و ذالك هو الإحترام الصحيح المبني على مبدأ ديمقراطي في شكل تعاطينا مع الغير ،
إننا في إيرا و حزب الرك نقول ان تجربتنا الخاصة هي للوطن و المواطن و من أراد الإستفادة منها فله ذلك و من لم يرد فهو حر لاختيار ما شاء ، تلك نظرتنا التي نتبنا.
علينا جميعا أن نعمل من خلال عقل واعي دون تأثير جهوي أو قبلي أو مادي أو تحت أي تأثير مصلحة ضيقة ، على أن نحقق و حدتنا بين كافة شرائح المجتمع على مبدأ الندية و التآخي و الوطنية و علينا جميعا ان نعمل على تقوية مجتمعنا الجديد الذي نطمح إليه ، على أساس التقدم و القوة من خلال ثنائية مهمة ، حاجاتنا التي هي مطالب الشعب عموما ، التعليم الهادف و تصحيح الشوائب التي علقت بالفكر و بعض الفتاوى و تحطيم كل العوائق التي تفرزها بنية المجتمع البدوي الرجعي ، ثم الإستفادة من كل ما يقدمه العصر الحديث من تكنولوجيا المعلومات و الصناعات الحرفية و التحويلية و الغذائية …إلخ
أن حزب الرك السياسي و منظمة إيرا الحقوقية ، يمتازون بالتقدمية من خلال الإستفادة من التراث و تاريخ الوطن مع إحكام التماشي مع التقدمية العصرية ليكون الرهان الذي نعمل عليه هو العدالة و التنمية البشرية و الإقتصادية و الإنصاف و حترام الإنسان و العمل من أجل الرفاه و التقدم والازدهار على أساس السلام و الوئام
موريتانيا اليوم في حاجة إلى كل أبنائها
موريتانيا تسع الجميع و للجميع

مك عبدالل
عضو و ناشط في حركة الإنبعاثية( ايرا)
أنواذيب بتاريخ 07\09\2020

عن المدير الناشر سليمان عباس

شاهد أيضاً

ترامب يرفض التعهد الصريح بالانتقال السلمي للسلطة حال خسارته

خميس, 24/09/2020 – 12:15   رفض الرئيس الأمريكي دونالد ترامب التعهد بشكل واضح وصريح بالانتقال …

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: