بقلم / محمد ورزك محمود الرازكه

خواطر فرحة عيد الاستقلال
فرحة العيد أيقظت ذكرياتي في دمائى وخواطرى وأفكارى…… لا مجال للحزن والآسى في هذا اليوم يتنافس فيه المواطنون ترحما على شهدائنا المغاوير، فالمجيد قراءة الفاتحة ترحما على أرواح سلفنا الزاكية وطيب الحديث عن لملمة الشمل وسبر أغوار الحزن نحو مسيرة البناء وإستلهام الحاضر بكل إشراقاته المضيئة وإستشراف المستقبل بكل أمان وأمل.
إن الأعياد الوطنية تعبر عن تاريخنا المجيد المحفور في ذاكرة أبناء وطننا البررة، فهو تاريخ إشراق شموس الحرية ونبض الإباء وزهوة التلذذ بخيرات الوطن وجني ثمار عائداته وكنوز تخوم أراضيه المعطا، فالوطن ليس أرض نعيش عليها فقط، بل كيان وروح تعيش فينا وأحداث تاريخية نقشت بدماء شهدائنا وما اثمرت من قيم إنسانية سامية وأخلاق نبيلة وغايات حميدة وأهداف سديدة لزع المواطنة في براعيمنا وشبابنا وشيبنا والحفاظ على هويتنا وصيانة وحدتنا والدفاع عن مقدساتنا.
إن العبث بأمجادنا ووحدة ترابنا خط أحمر عند شعبنا وجيشنا وقياداتنا تفانيا في الذود عن حمى حماك أدام الله وطننا الغالي بنعمة الأمن والأمان مع التقدم والإزدهار لجنودنا المغاوير وشعبنا الأبي حول ماض كتب بدماء شهدئنا لدحر الغزاة وتزينت شوارعنا بالشموع الموقدات والورود الشاهمات بهجة بقدومك يا عيد، في حماك سأعيش حرا غير أسر، واجنى ثمار الحريات و عبق عرق الكماة ونسيم مداده دماء أبنائنا الزكية لا شيء أحب الينا من حرية وطننا فهو صمام أمان لتظاهراتنا وشجبنا ورفضنا في نطاق ما يكفله القانون، فحرياتنا تنتهي من حيث تبدأ حرية الآخرين.
فقد عدت ياعيد ونحن ننعم بحرية المعتقد ومقومات الهوية وهي مكتسبات نسعي جميعا الى المحافظة عليها في ظل العيش المشترك بين جميع أبناء الوطن، فالأطماع المحدقة بنا من كل حدب وصوب تدفعنا الى اللحمة وتعاضدد وتجاوز أخطاء بشرية ارتكبت في زمن قانون الغاب وعهد دكتاتورية الانظمة الفارطة، لكن من يغير المبرر الوقوع في نفس الحفر السوداوية، فشهداء المقاومة هم من قضو نحبهم دفاعا عن وطنهم دون نسيان البطلان الداجنان في ضفاف النهر ” فودي داكلي و ممدو لمين fodé Diaguly et Mamadou Lamine فظلم ارتكب في حق أحفادهم الجاثمين في قراهم داخل الأودية والأدغال والسهول والوديان يقتاتون من جهد آناملهم وكلل سواعدهم من سنابل القمح والذرة والفول ويتغنون بامجاد أسلافهم دون أي مساومة على حوزة الأرض وحيز وطن شمالا وجنوبا وشرقا وغربا رغم آنوف النعاة وهديل وصيحات الخونة بالإنفصال من غير التنقيص من شرف و إستحقاق شهداء المقاومة الثقافية في التكريم.
محمد ورزك محمود الرازكه

عن المدير الناشر سليمان عباس

شاهد أيضاً

ALLIANCE POUR LA REFONDATION DE L’ ÉTAT MAURITANIEN :

ALLIANCE POUR LA REFONDATION DE L’ ÉTAT MAURITANIEN : COMMUNIQUÉ : JOURNÉE DES DROITS DE …

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: