محمد ورزك مـــــحمــــود الــــرازكــــــه رئيس منظمة مرصد الحوار الشبابي لتذويب الفـــوارق الاجتماعـــية مـؤتـمـر

محمد ورزك مـــــحمــــود الــــرازكــــــه
رئيس منظمة مرصد الحوار الشبابي لتذويب الفـــوارق الاجتماعـــية
مـؤتـمـر عــزيـز الإفــتـراضي ســر حـقائــق بـلا صـيـت؟؟؟
ان الظـرفية السياسية الحالية تستـدعي منا اطـلاع الـرأي العام الـوطـني والـدولي عـلى مـجــريات الأحـــداث السياسية وخاصة الحملة الإعــلامية المسعــورة التي تقــودها جماعـات معــروفة بمواقــفها السياسية المتذبذبة وتملقها اتجاه الــوطـن، إضافة الى محاولاتها اليائسة في جـر الـوطــن والمواطنين الي ما لا تحمد عـقباه، بل يدفعهم الحقـد الي تبخيس وتــدنيس الإنجازات العملاقة التي تحققت في البلد خلال العشرية الأخيــرة وما شهدته الـدولة من إستبداد للأمـــن و ذيع صـيت عــلى الصعيدين الـوطـن والدولي، وبدلا من تثمين هـذا الإنجاز والإشادة به بـدأت بعض الطــفليات من النواب في الشيطنة والشتم والقـذف الفادح والكلام الجارح والقاء التهم جــزافــا، لكن أطمئن الجـميع على أن المــوازن سوف تكــون في صالحي إن شاء الله وسيطلع الشعب عـلى الكثير من الفاضح التي ارتكبها من يـدعـــي اليوم انه ساع في استرداد ممتلكات الشعب التي تم نهبها خلال العشرية الفارطة وفي ما قبل العشرية ، إذًا فإن النــقاط التي نحــن بصدد توضيحها في هذه النقطة الصحفية هي :
أولا: حقيقة ما يشاع من فساد واهـدار للممتلكات العامة وعــائــدات خيرات الشعب والفساد مستشري في مفاصل الدولة وسيعــلم دعـاة الفتنة ومروجي التطرف السياسي انهم هم ذروة الفساد وسرقة المال العام وسينقلب السحر عـلى الساحـر بإذن الله فنحن لدينا كل الـوثائق التي تثبت تورط الجميع في الفساد خاصة الـذين يتشدقون به في أدلة موثقة بالصورة والصوت والـتـدويـن.
ثانيا: إن التهـويل الإعـلامي الذي تم تجنيـد الكثير من صحافــة البشمركة له وأبــواق رواد وسائل التواصل الاجــتماعي من طرف جماعات معــروفة بالعــداء والمكر والحـقـد لي ولــذوي ووسطي الاجتماعي عبر تاريخها السياسي الذي هو شاهـد عـلى ذلك، وسأكـون بالمرصاد لتك الجماعة كما ستبدي لها الأيام عــكس ما كانت تــطبل له في حالة جـرنا الي الهيئات القضائية.
ثالثا: تتعلق هذه النقطة بقضية العقارات والممتلكات التي يـروج الآن لها إضافة الى الوثائق المتعلقة بالخـروقات والشبهات القانونية التي يستند عـليها التقدير الصادر عن اللجنة البرلمانية وخاصة الملفات المتعلقة بالصفقات التي تمت المصادقة عليها خلال العشرية الأخيرة من الحكامة والتي من خلالها تم تـوجيه بعـض التهم الى وزراء شغــلوا مناصب سامية في الحكومات الماضية.
*- نقـطـــة نـظـام: نرجـــو من الصحافة ان تقوم بتنظيم الأسئلة التي سيتم طــرحها حتى لا يتكرر السؤال ولا يسمح بطــرح أكثر من سؤالين فقط وشكرا لكــم.
الصحفي (أ. س) مراسل قناة تــدرت أحسي السعادة، س1: السيد الرئيس فهل عندكم شكوك حول عـدم نزاهة أو جـدوائية التــقارير التي أعـدت من طــرف اللجنة البرلمانية؟ وما هي الجماعة التي لديكم هاجس وتخـوف من ان تكــون تسعي من خلـف الستار الي شيطنة الملف وتدويله سياسيا وقضائــيا؟
ج1 : شكرا على بعــثرتكم من القــبور من اجل مسانــدتي في هذه الحرب الشرسة والغير متكافئة الأطــراف والتي ربما تمتد حتى الانتخابات الرئاسية القادمة إذا ما اريد لها ذلك وقد يتم الحسم في شهــور معــدودة…. أنا لا ينتابني الشك في عـدم نزاهتها فمنذ ان وصلت الي سدة الحكم تمت المصادقة على 1320 اتفاقية فقط خلال هـذه العشرية وكل هذه الاتفاقيات تم تمررها عن طـريق المصادقة عليها من طرفة القبة البرلمانية بإجماع دون معــارضة والنواب هم المشرع واذا ما كنت متهما بالفساد وسرقة المال العام فيجب اتهام النواب أيضا الذين يمثلون الشعب وهم من صادق علي الاتفاقيات أو على أقـل يشملهم التحقيق وهذا لم يحدث فأي حصانة تمنعهم من المسائلة وهم مؤتمنين.، أما ما يخص الشق الثاني من سؤالكم فالجماعة معروفة وغنية عن التعريف وهي التي تقوم اليوم بالتحريض والوشاية وبث الشائعات الكاذبة عن طـريق الجندي الأزرق الخبيث وتكتب عـني وعـن محيط الاجتماعي بواسطة حسابات مزورة وبأسماء مستعارة وهي نور علي علم لكن ما خفي اعظم فهم يريدون تهـــيجي لكن ما عــندي من معلومات تدينهم لن أخــرجها الا في الوقت المناسب وفي ساعة الحسم ان شاء الله.
الصحفي (م. ل) مــراسل قناة تـــدرت ألـكـه الفالحــه، س2: السيد الرئيس فهل ما يشاع عـن بــيع لبعـض العـقارات والممتلكات ذات الملكية التي تعود لكم أو لمقربين منكم أمر جلي وما حقيقة ذاك؟ يقال أيضا انه تم العــثور على بعض الوثائق التي قد تساعــد على ادانتكم في بعض الصفقات المشبوهة والتي تعتبر دليل أو قرينة واضحة على تورط شخصكم في بعض الصفقات الغير قانونية ما صحة ذاك؟
ج2: شكـرا لكم عـلي تحمل عـناء البعـث من جـديد ومواقــفكم معي بعــد ما تخلت عـني صحافة الاحياء، أما يتعلق بالشق الأول من السؤال فهذا كـذب وسرور وتلفيق تسعي من ورائه جماعة معينة لتشويه سمعتي وسمعة محيطي أنا أتحــدي من يثبت ان تلك العقارات المعروضة للبيع أو الشراء تحمل وثائقها اسمي أو سم شخص من جماعــتي بالـرغــم من أنني مواطــن عــادي لدي الحق في التملك، اما يعني القرائن والوثائق لا تهمني بقــدر ما هو ضروري، فما المانع من ان يكون لكل أحد دلائل وأدلة دامغة في حالة وصولنا الي مرحلة الإتـيان بالبرهان ونفي التهم ولا أظـــن أننا سوف نصلها في الحد القريب أو العالج لما سينجم عن ذلك من أمور قد تفاجئ الكل بإذن الله.
الصحفية (ق. ك) مراسلة تــدرت تـكش كـومبي س3: السيد الرئيس يشاع هذه الأيام انكم تفاجأتم من مـوقف رئيس الجمهورية اتجاه ما جــري ضدكم دون ان يشفع لكم عـهـد بلاسم الشباب والشيب الذي عشموه سويا مثــل التــدرج في المناسب العسكرية شبه التــلازمي ما حقيقة ما يشاع وصحته؟ أتساءل أيضا عــن حقيقية ما جري مع الحزب الذي تم اغلاق مقره ومصادرة معــداته مباشرة بعـد ساعــات من نشر صور لشخصكم وأنتم أمام مقـــره فهل ما يكتبه الاعلام فيه بعض الحقائق وخاصة ما يتعلق بعلاقتكم به أو عـــلاقــة بعض المقربين منكم؟
ج3: هههه. شكرا فما يتعلق بالشق الأول من السؤال فقـد أنهكت جرحا عـميقا، صحيح ما كتب عني من زمالة مع أخي وصديقي الرئيس الحالي فهو حقيقة ولو لا حساسة الحكم وفــخ السلطة ومكر الزمان لما افــترقـــنا لكــن لا خيار مع الــزمان… وبالطبع فقــد عشنا أوقاتا ذهبية من اعــمارنا وصلت الي حــد الأخــوة والمصاهرة أحيانا ولعلك تتذكرين أيام العسر واليسر في الشارات والمذرذرة، ووووو. لكن هـذا لا يفسد للود عــلاقة ولا يعـني اقحامي له في معـركة لا ناقــة له فيها ولا جمل وهي محسومة العـــواقب سلفا فهو رئيس لكل المواطنين وما بيني وبينه لا تؤثر عليه هــذه الحملات السياسية الشنعاء والشائعات الطفيلة المغرضة، بل ظــل وسيظل جـــزاه الله ــخيرا بعــيدا عـــن قــي سموم النعاة ومرمي سهام الــبـذاة وتجاعــيد مصيــدة الخبثاء ممتثلا لحديث الرسول عليه الصلاة والسلام ” انصر أخاك ظالما ومظلوما”، أما ما يخــص الشق الثاني من السؤال عن ما ينشر يــومنا عــلي صفحات الجندي الأزرق ” مواقع التواصل الاجتماعي” فهو لا يعــدو كونه نوع من رمي الطعـــم أمامي لكي يعــرف الخصم ما الـــذي أخبأه في جعـــبتي لكن هي محاولات يائسة وفاشلة يقول المثل الشعبي ( لكدح المليء الــرياح ما اتشيل) فالسياسية فـــن المستحلات وأنا لدي الحق الكامل في التحرك والزيارات إذ أنا مواطــن ولدي الحق في زيارة أي مقر وأي حزب مهما كان بوصفي رئيس سابق وسياسي فقد زرت مقر الحزب المذكور زيادة ود واخـوة فمنهم من تجمعني به اخــوة و أواصر الدم والقـــربى وانت تعـرفــين عــلاقتي ببعض منتسبي الحزب فبعضهم من ساكنني في قرية بغـداد وانت ادري بساكنتها وشعابها احري حــزب سبق أن تم حله ثم حكمت له المحكمة بحقه في مزاولته نشاطاته السياسية لا أقل ولا أكثر وقـــد قررت زيارة مقرات بعض الأحزاب السياسية الأخرى ان شاء الله في القريب العـاجـل.
س4 الصحفية (ر. ب) مراسلة قناة المــريخ، السيد الرئيس سؤال أخير يقال انكم تتخوفون من عـدم الشفافية في الإجراءات القانونية التي ربما ما قد تعتري التقرير المحال الي الهيئة القضائية المختصة فما حقيقة ذلك وهل من ضمانات لكم في نزاهة قانونية الإجراءات والحيثيات ممن تعود اليه كلمة الفصل في الملف، ما هو ردكم في حالة خرقها قانونيا خاصة ما يشاع عـن تخوفكم من الهيئة المعنية التي تحول حولها بعض الشبهات عن عــلاقتها ببعض الجماعات؟
ج4: شكرا ولكم مني كامل التقدير (وأنزلنا الحديد في بأس شديد ومنافع للناس) ” نطلب منك الاحتفاظ بحديدك” هههه …هههه هــذا من باب الممازحـة فقط والــترويح عــن النفس تشكراتي لكم سأبد من حيث انتهيتى العدالة واضحة والقانون بيـن وبنهما أمور مشتبهات فمن استبرءهــم عصم عــرضه وماله ومن استباحهم وقع في الزيغ والخسران المبين أنا شخصيا لم اتهم أي كان ولم اتطير منه ولا ابالي بمن يكون ففي كلتا الحاليتين أعــني حالة الموجب والسالب فأنا لــدي الحــق في الـدفاع عـــن نفسي وان كنت لا أبــرء نفسي إن النفس لأمارة بالسوء، فالأدلة والحجج هي التي ستثبت البراءة لا تهم وتكييف الادلة مع عـــلم أنني عــندي حسن الظـــن بالجميع وعلى الصحافة مشكورة ان تكتب عــني عكس ما يشاع أو تسمع وان شاء الله في حالة إلتباس الأمور سنعقد نقطة صحفية مماثلة. رفع المؤتمر الصحفي. وشكرا لكم ولكل من ساهم من قريب أو بعــيد في نجاح مؤتمرنا.
الرئيس: محمد عبد العزيز نواكشوط بتاريخ:18 / 08 /2020

عن المدير الناشر سليمان عباس

شاهد أيضاً

ترامب يرفض التعهد الصريح بالانتقال السلمي للسلطة حال خسارته

خميس, 24/09/2020 – 12:15   رفض الرئيس الأمريكي دونالد ترامب التعهد بشكل واضح وصريح بالانتقال …

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: