موقف القرآن من تهنئة الأقباط … علي محمد الشرفاء الحمادي

انتقد المفكر الإماراتى على محمد الشرفاء الحمادى، تللك الفتاوى التى تحرم تهنئة الأقباط بمناسبة أعياد الميلاد وقال “الشرفاء” فى تصريحات لـ”بيان ” عن تللك الفناوي : قال تعالى ( وَإِذَا حُيِّيتُم بِتَحِيَّةٍ فَحَيُّوا بِأَحْسَنَ مِنْهَا أَوْ رُدُّوهَا ۗ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَىٰ كُلِّ شَيْءٍ حَسِيبًا ) تلك الفتاوى يخالفون الله ويعصونه فيما امر ومن يعص الله فجزاؤه جهنم وبئس المصير  تلك هي الروايات المسمومة ليفرقوا بها نسيج المجتمع الواحد والله يقول سبحانه ( انا خلقناكم من ذكر وأنثى وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا ان اكرمكم عند الله اتقاكم ) وقال تعالى ( يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُم مِّن ذَكَرٍ وَأُنثَىٰ وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا ۚ إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِندَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ ۚ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ ) وقال تعالى (  لَّا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَلَمْ يُخْرِجُوكُم مِّن دِيَارِكُمْ أَن تَبَرُّوهُمْ وَتُقْسِطُوا إِلَيْهِمْ ۚ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ)
واضاف تلك الآيات تدعو المسلمين لاتباع التعامل بالإحسان مع كل البشر اما مايقوله اصحاب الفتاوى فلا علاقة له لدين الاسلام انما هم قد يتبعون دينا اخر لم ينزل به كتاب من الله انماهو تدليس على الناس( فِي قُلُوبِهِم مَّرَضٌ فَزَادَهُمُ اللَّهُ مَرَضًا ۖ وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ بِمَا كَانُوا يَكْذِبُونَ ) 
ذلك هو موقف القران من الأخوة الأقباط وموقفه من كل اصحاب الأديان تسامح ومحبة وبر وعدل ورحمة

عن bella

شاهد أيضاً

البرلمان الموريتاني يجيز قانونا ضد الاتجار بالبشر

07/08/2020 صادقت الجمعية الوطنية خلال جلسة علنية عقدتها اليوم الثلاثاء برئاسة السيد الشيخ ولد بايه، …

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: