يوم 22 مارس الماضي اعتقل عبد الرحمن ودادي والشيخ ولد جدو\با قلم امبا رك بنت الصو في

يوم 22 مارس الماضي اعتقل عبد الرحمن ودادي والشيخ ولد جدو، بعد نشرهما تعليقات على أخبار تداولها عدد من المدونين والمواقع الإخبارية عن تجميد أموال للرئيس الموريتاني في دبي، لكن استهدافهما وحدهما من دون كل الآخرين الذين كتبوا حول الموضوع، يؤكد النية المبيتة للنظام لتصفية الحسابات معهما، إذ أنهما من أكثر المدونين والكتاب كشفا لتورط ولد عبد العزيز ومقربين منه في قضايا فساد.

ولعل قضية ديون الشيخ الرضى آخر مثال على ذلك، فطوال الثلاث سنوات الماضية كان عبد الرحمن ودادي يحذر الناس من بيع ممتلكاتهم للشيخ الرضى مؤكدا أنه محتال، وقد كشف عبد الرحمن قبل أشهر وثائق تظهر حصول أقارب لولد عبد العزيز على عقارات تم بيعها للشيخ الرضى، كما أن الشيخ ولد جدو تحدث حول نفس الموضوع على شاشة إحدى القنوات التلفزيونية المحلية قبل عدة أسابيع.
والشيخ الرضى لمن لا يعرفه هو رجل دين قام خلال السنوات الأخيرة بعمليات شراء واسعة لعقارات بأسعار تفوق قيمتها بنسب تتجاوز أحيانا الضعف، على أن يسدد الثمن بعد فترة متفق عليها، لكنه يقوم ببيعها بأثمان أقل من قيمتها لآخرين. ويبلغ عدد ضحايا الشيخ الرضى ممن لم يحصلوا على حقوقهم حوالي 8000 أسرة موريتانية،وقدرت ديونهم عليه بمبلغ 200 مليون دولار.

وعبد الرحمن ودادي هو كاتب صحفي وناشط سياسي معارض عرف بدفاعه عن المظلومين ودعوته لقيم الديمقراطية وحقوق الإنسان، وقد تعرض   عدة مرات للتهديد من طرف مقربين من النظام.

عن المدير الناشر سليمان عباس

شاهد أيضاً

البرلمان الموريتاني يجيز قانونا ضد الاتجار بالبشر

07/08/2020 صادقت الجمعية الوطنية خلال جلسة علنية عقدتها اليوم الثلاثاء برئاسة السيد الشيخ ولد بايه، …

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: